Warning: include_once(/home/hasan/public_html/wp-content/plugins/wp-statistics/ajax.php) [function.include-once]: failed to open stream: No such file or directory in /home/hasan/public_html/wp-content/plugins/wp-statistics/wp-statistics.php on line 126

Warning: include_once() [function.include]: Failed opening '/home/hasan/public_html/wp-content/plugins/wp-statistics/ajax.php' for inclusion (include_path='.:/usr/lib/php:/usr/local/lib/php') in /home/hasan/public_html/wp-content/plugins/wp-statistics/wp-statistics.php on line 126

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/hasan/public_html/wp-content/plugins/wp-statistics/wp-statistics.php:126) in /home/hasan/public_html/wp-includes/feed-rss2.php on line 8
السياسة اليابانية – المدونة اليابانية http://www.hasanjp.com Tue, 27 Oct 2015 13:19:32 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=4.4.3 زوجة ولي عهد اليابان والحب http://www.hasanjp.com/?p=7218 http://www.hasanjp.com/?p=7218#respond Thu, 22 Oct 2015 22:34:31 +0000 http://www.hasanjp.com/?p=7218 بقلم منذر/ أن يأتي أمير على حصان أبيض ليخطف حبيبته حلم يعشعش في رؤوس الكثيرات، وكثيراً ما سمعنا عن فتيات من عامة الشعب أصبحن ملكات. وهذا ما حدث في اليابان، فحالما وقعت عينا ولي العهد الحالي الأمير ناروهيتو على الطالبة الجميلة ميساكو في حفل استقبال الأميرة الإسبانية إلينا في 1968، وقع في حبها من النظرة الأولى وكان على يقين من أنها نصفه الأخر ولم يكن يتخيل قدرته على إكمال حياته بدونها، وزاد شغف الأمير الشاب عندما رفضته الحبيية، ولكن ما الذي جعل قلب الحسناء يلين ويرق لتتخلى عن طموحها بأن تصبح دبلوماسية وتهجر حياتها التي أحبتها وتمضي مع الأمير إلى قصره وتصبح أسيرة الحكاية وسجينة القصر.

bu-pri

الآن أصبحت الأميرة الشابة في الخمسين من عمرها والأمير في الرابعة والخمسين، فما الذي حدث أخيراً وجعلها تقرر الخروج من عزلتها التي امتدت قرابة الست عشر عاماُ وتظهر صورتها وأسمها في عناوين الصحف عبر العالم وهي تحضر مأدبة امبراطورية تكريماً لملكة هولندا، ماكسيما والملك ويليام الكساندر.

قبل أن ترى ميساكو أوادا الأمير كانت شابة مملوءة بالطموح، فقد تخرجت في جامعة هارفارد من قسم الاقتصاد وكان حلمها أن تعمل في السلك الدبلوماسي، وكانت واحدة ضمن ثلاث نساء يحضرن لاجتياز الامتحان، لكن لم يكتمل الحلم عندما ظهر أمير الحكاية واستلب قلبها للترك كل حياتها خلفها وتترك دراستها وتتزوج وتغيب في غياهب قصر العائلة المالكة.

بعد أن أقنعها ولي العهد بأن أفراد العائلة الإمبراطورية هم «دبلوماسيون من نوع آخر»، تم الزواج في 1993. ودخل الأمل قلوب اليابانيين فهذه فتاة من عامة الشعب تدخل القصر وتتزوج ولي العهد، وبدأ الجميع يترقب التغيير على العائلة اليابانية الحاكمة التي تمتد جذورها في التاريخ. وما حصل لم يستطع أحد تفسيره فلم يعد أحد يرى الأميرة التي بقيت في عزلة عن الناس منذ 2002، وثمة شائعات وتقارير بأنها أصيبت بانهيار عصبي، ولم تستطع التكيف مع الوسط الجديد.

تأخر حمل الأميرة أثار التساؤلات، وبدأت وسائل الإعلام تتربص أخبارها، مم جعل حالها تسوء، وازدادت كآبة وابتعدت عن الشعب، وبدأ الشعب الياباني يدير ظهره للأميرة لغيابها الطويل عن ناظريه، وأيضاً بسبب مشاهدتها في الوقت نفسه في مناسبات لا تليق بأفراد العائلة الإمبراطورية ومع أصدقائها في مطاعم فاخرة تاركة ابنتها في رعاية الآخرين.

وشهدت اليابان حالة من الدهشة عندما خرج ولي العهد عن صمته ووجه كلامه للناس غاضباً طالباً منهم التحلي بالمشاعر الإنسانية وعقلانية وعدم الضغط على زوجته. وقال: «أطلب منكم ان تفهموا ان ماساكو تبذل قصارى جهدها لكي تتعافى بمساعدة شعبها المحيط بها، والذي آمل أن يراعيها بشيء من الصبر».

دخلت الأميرة مرحلة كآبة طويلة الأمد، فهجرت الحياة العامة خاصة بعد أن فشلت في إنجاب ولياً للعهد، وحملت بعد ست سنوات لتجهض في المرة الأولى وتنجب طفلة في المرة الثانية وبعد التخصيب الصناعي وكان الأمر مخيباً للآمال فالقانون الياباني يمنع المرأة من وراثة العرش.

فجأة أصرت الأميرة الطفلة أيكو، 8 سنوات، على عدم الذهاب إلى المدرسة وقالت أن الأطفال يضايقونها، فعادت وسائل الإعلام تلاحق الأميرة الأم وكيف أن عزلتها أثرت على نفسية طفلتها، وكيف أنها تتركها ليهتم بها الآخرين، متسائلين هل تكون مثل هذه الطفلة جديرة بعرش اليايان في المستقبل.

naro-aki-prins

وظهرت الأميرة ماساكو، التي كانت حينها تبلغ من العمر 46 عاما، لتصطحب ابنتها إلى المدرسة بل وتجلس معها في غرفة الدراسة في الصف الثاني الدراسي. وتكهن بعض المعلقين بشأن ما إذا كانت مشكلات الأم قد جعلت أيكو تشعر بحساسية مفرطة أو تعاني من مشكلات عاطفية. وقال البعض إن المشكلات التي تعاني منها أيكو قد تشجع المطالبات المتزايدة من قبل المحافظين لوالدها، الذي يبلغ من العمر 50 عاما، للتنحي عن منصب خليفة والده، الإمبراطور أكيهيتو، 76 عاما.

وعلى الرغم من ذلك، قال آخرون إن حادث المدرسة قد يكون أثر تأثيرا عكسيا يتمثل في جعل الشعب يشعر بمزيد من التعاطف مع الأميرة ماساكو. وقال هذا الفريق إن الحادث من الممكن أن يجعل زوجة ولي العهد تبدو أقل انعزالا إذا ما ظهرت على أنها الأم القلقة التي تواجه المضايقات التي تعاني منها طفلتها، وهي مشكلة شائعة للغاية في النظام التعليمي في اليابان.

الآن أصبح عمر الأميرة الصغيرة أيكو 12 عاماً والسؤال هنا هل يقود غياب الابن الذكر إلى إجراء تعديل في الدستور الياباني للسماح للأهثى بتولي العرش الإمبراطوري؟

المصدر

]]>
http://www.hasanjp.com/?feed=rss2&p=7218 0
لماذا على اليابان إعادة التسلح؟ http://www.hasanjp.com/?p=7200 http://www.hasanjp.com/?p=7200#respond Wed, 21 Oct 2015 22:20:00 +0000 http://www.hasanjp.com/?p=7200 براهما شيلاني/ إن الصحوة السياسية اليابانية هي واحدة من أكثر التطورات أهمية في آسيا لهذا القرن ولكن هذه الصحوة حظيت بالقليل من الاهتمام لأن المراقبين فضلوا التركيز على المتاعب الاقتصادية اليابانية والتي امتدت لفترة طويلة. إن هذه المتاعب حقيقية ولكن الإصلاحات الجارية المتعلقة بالأمن القومي والانضمام للشراكة عبر المحيط الهادئ والتي تضم 12 دولة قد وضعت اليابان على طريق اعادة تشكيل نفسها كدولة اكثر امنا وتنافسية ومشاركة على المستوى الدولي.

gun_final_by_sleim

ان الاعلام عادة ما يصور المتاعب الاقتصادية الحالية اليابانية بأسلوب جنائزي. صحيح ان الاقتصاد الياباني عانى من الركود لأكثر من عقدين، الا ان نصيب الفرد من الدخل قد ازداد بشكل اسرع من الولايات المتحدة الاميركية والمملكة المتحدة منذ بداية هذا القرن كما ان معدل البطالة هو من اقل المعدلات ضمن الاقتصادات الغنية، كما ان انعدام المساواة في الدخل هو الاقل في اسيا ومتوسط العمر المتوقع هو الاطول في العالم.

في واقع الأمر فإن امن اليابان وليس اقتصادها هو الاكثر اثارة للقلق اليوم واليابان تدرك ذلك، فبعد عقود من الاعتماد على الحماية الاميركية، نفضت اليابان عن نفسها الشعور الزائد بالثقة بالنفس وذلك نظرا للتغير السريع في دينامية الامن والسلطة في اسيا وخاصة صعود القوة الصينية الثورية والتي تسعى من خلال زيادة استعراض عضلاتها الى الهيمنة الإقليمية.

ان الانفاق العسكري الصيني يعادل اليوم الانفاق العسكري الاجمالي لفرنسا واليابان والمملكة المتحدة مجتمعة علما انه قبل عقد من الزمان كانت اليابان المسالمة تنفق اكثر من الصين على الدفاع، كما ان الصين لم تتردد في استعراض قوتها المتزايدة، ففي بحر الصين الجنوبي الحيوي قامت جمهورية الصين الشعبية ببناء جزر صناعية ومراكز متقدمة عسكرية كما احتلت جزر سكاربورا المتنازع عليها من الفلبين وفي بحر الصين الشرقي قامت بشكل فردي باعلان منطقة تعريف للدفاع الجوي تغطي مناطق تدعي ملكيتها ولكن لا تسيطر عليها. ان تردد الرئيس الأميركي باراك اوباما في جعل الصين تدفع ثمن تحركاتها العدوانية جعل اليابان تتعامل مع هذا الموضوع بنفسها.

لقد أقرت اليابان بعدم كفاية سياسات وقوانين الامن القومي الحالية لحماية البلاد في هذا السياق الجديد، وعليه قامت الحكومة بتأسيس مجلس للامن القومي وتحركت لتطبيع وضعها الامني. ان قيام اليابان بالتخفيف من حظرها الذاتي والذي استمر لفترة طويلة على تصدير الاسلحة بالاضافة الى تعزيز انفاقها العسكري والتأكيد على حقها في ممارسة «الدفاع الجماعي عن النفس» يعني ان الحكومة اليابانية فد فتحت الطريق للتعاون بشكل اكثر فعالية مع البلدان الصديقة وللمشاركة في بعثات حفظ سلام اكثر شموليه في الخارج.

في واقع الأمر فإن جهود اليابان لتعزيز الامن لا تزال محدودة النطاق لغاية الآن ولا تفتح الطريق لجعل اليابان قوة عسكرية فعلى سبيل المثال لا تزال هناك قيود على نشر الاسلحة الهجومية.

مهما يكن من امر فلقد تسببت تحركات الحكومة بخلافات في بلد تعتبر فيه السلمية جزءا لا يتجزأ من الدستور كما ان هذه السلمية تحظى بدعم واسع من الشعب. لقد وجد مسح اجراه أخيراً مركز ابحاث بيو ان 23% فقط من اليابانيين يريدون بلادهم ان تلعب دورا اكثر فعالية ضمن الامن الاسيوي، ولقد كشف مسح اخر في العام الماضي ان 15.3% فقط من اليابانيين -اقل نسبة في العالم -راغبون بالدفاع عن بلادهم مقارنة بنسبة 75% من الصينيين.

لكن الواقع هو ان تأمين سلام طويل الاجل في اسيا يتطلب وضعا دفاعيا اقوى بالنسبة لليابان. ان الاصلاحات التي تمكن اليابان من الدفاع عن نفسها بشكل افضل بما في ذلك عن طريق بناء شراكات اقليمية ذات منفعة متبادلة سوف تعزز من قدرتها على احباط بروز اي اختلال في ميزان القوة قد يزعزع الاستقرار في شرق اسيا. ان الامر يعود للحكومة اليابانية للتفكير بكيفية اقناع شعبها وذلك عن طريق تسليط الضوء على الفرق بين السلمية والسلبية، ان اليابان لا تشجع او تدعم العدوان ولكنها سوف تلعب دورا اكثر حيوية ونشاطا في تأمين السلام على المستويات الاقليمية والدولية.

ان من المؤكد ان وجود يابان اكثر ثقة وامنا سوف يخدم مصالح الولايات المتحدة الاميركية والتي يمكنها عندئذ ان تعتمد على حليفتها الوثيقة لتولي المزيد من المسؤولية بالنسبة لأمنها والسلام الاقليمي. يبدو ان هناك عددا متزايدا من الاميركيين يقرون بذلك، حيث دعم 47% من المشاركين في مسح بيو دورا اكثر نشاطا لليابان في الامن الاسيوي.

لكن تبقى هناك اسئلة تتعلق بماذا يتوجب على اليابان المكتفية ذاتيا عمله من اجل تطبيق هذه «السلمية النشطة» – مصطلح نشره رئيس الوزراء شينزو ابي – بشكل مستمر وفعال. هل تحتاج اليابان لأن تصبح قوة عسكرية مستقلة بحق مع قدرات ردع كبيرة مثل تلك التي تمتلكها المملكة المتحدة او فرنسا؟

ان الجواب باختصار هو نعم، فبينما يجب ان لا تتخلى اليابان عن معاهدتها الامنية مع الولايات المتحدة الاميركية فإن بإمكانها بل يتوجب عليها ان تعيد تسليح نفسها مع التركيز الحصري على الدفاع. بالطبع وبخلاف المملكة المتحدة وفرنسا فإن اليابان ليس لديها خيار امتلاك اسلحة نووية ولكن يمكنها بناء قدرات تقليدية قوية بما في ذلك انظمة معلوماتية من اجل التعامل مع خطر الحرب الالكترونية، علما انه بالاضافة الى تعزيز امن اليابان واستقرارها الاقليمي فإن من المرجح ان تلك الجهود سوف تعزز كذلك الناتج المحلي الإجمالي لليابان وتحقق ارباحاً كبيرة للشركات الدفاعية الأميركية.

ان اليابان كقوة تحترم القوانين والمعايير الدولية لا تحتاج لأن تضاهي القوة العسكرية الصينية، ففي واقع الأمر فإن الدفاع اسهل من الهجوم ولكن صعود اليابان المستقلة عسكرياً سوف يعتبر بمثابة تغيير لقواعد اللعبة وتطوراً مفيداً جداً لآسيا وبقية أرجاء العالم.

المصدر

]]>
http://www.hasanjp.com/?feed=rss2&p=7200 0
وزير جديد فى اليابان مهمته زيادة عدد السكان‪ http://www.hasanjp.com/?p=7161 http://www.hasanjp.com/?p=7161#respond Mon, 19 Oct 2015 13:47:09 +0000 http://www.hasanjp.com/?p=7161 أعرب وزير جديد بالحكومة اليابانية مكلف بإيجاد سبل رفع معدلات المواليد والحفاظ على عدد السكان المتراجع من الهبوط لأقل من ١٠٠ مليون نسمة عن أمله فى أن يتبنى مزيد من اليابانيين وجهة نظره بأن إنجاب الأطفال مفيد.

https://www.google.com.sa/search?safe=off&hl=ar&site=imghp&tbm=isch&source=hp&biw=1366&bih=643&q=old+japanese+people&oq=old+japanese+people&gs_l=img.3...2242.7404.0.7633.19.6.0.13.0.0.243.1110.2-5.5.0....0...1ac.1.64.img..15.4.880.Fs82r23nHgk#imgrc=OvHDhSZLHQTDOM%3A

وعلى مدى عقود تعذر على صناع السياسة إيجاد حلول لتراجع عدد سكان اليابان. وتشير التوقعات الموضوعة بناء على الاتجاهات الحالية إلى ان عدد السكان سينخفض لأقل من ١٠٠ مليون فى ٢٠٤٨ ويصل لنحو ٨٧ مليونا بحلول ٢٠٦٠ عندما تبلغ أعمار ٤٠٪ من السكان ٦٥ عاما فأكثر.
]]>
http://www.hasanjp.com/?feed=rss2&p=7161 0
اليابان… حيث لا مكان للاجئين http://www.hasanjp.com/?p=7158 http://www.hasanjp.com/?p=7158#respond Mon, 19 Oct 2015 05:57:22 +0000 http://www.hasanjp.com/?p=7158 أصبحت أزمة اللاجئين من القضايا التي تؤرق دول العالم، خصوصاً مع تفاقم الحروب والصراعات والأزمات الإقتصادية في عدد من البلدان. وشهدت أوروبا أخيراً تدفق أعداد قياسية من المهاجرين، ففتحت بعض دولها باب اللجوء للهاربين إليها، ورحبت بهم وأعدت برامج لرعايتهم ودمجهم في المجتمع مثل ألمانيا والسويد، على عكس اليابان التي اكتفت بتقديم مساعدات مالية فقط.

وغابت اليابان عن قائمة الدول التي يمكن للمهاجر أن يجد فيها مكاناً يضمن له حياة كريمة وآمنة، واقتصرت مساعداتها على الأمور المادية، إذ قدمت طوكيو نحو 810 ملايين دولار للهاربين من القتال الدائر في سورية والعراق، وثلاثة أضعاف هذا المبلغ العام الماضي، فيما خصصت 750 مليون دولار لدعم السلام في الشرق الأوسط وأفريقيا.

ورفضت الحكومة اليابانية السماح باستقبال لاجئين، بسبب سياسة اللجوء الصارمة في البلاد. إذ استقبلت 11 لاجئاً فقط من أصل 5 آلاف قدموا طلبات لجوء إليها في العام الماضي. وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة، إنه «يجب على اليابان تحسين مستوى معيشة شعبها قبل النظر في قبول اللاجئين السوريين».

وأشار آبي إلى ضرورة التصدي أولاً إلى الأزمات التي تهدد بلاده، مثل انخفاض معدل المواليد وشيخوخة السكان، والسعي إلى زيادة عدد النساء في سوق العمل، موضحاً انها «قضية ديموغرافيا».

وأضاف «قبل قبول المهاجرين أو اللاجئين، نحن في حاجة إلى تعزيز الأنشطة التي تقوم بها النساء والمسنين، ويجب رفع معدل المواليد لدينا. هناك مسائل عدة علينا إيجاد الحلول لها قبل قبول المهاجرين»، مؤكداً أن «أداء دورنا بفاعلية يكمن في معالجة الأسباب والظروف التي أدّت إلى وجود لاجئين، سواء كانت هذه الأزمات ناجمة عن فقر أو خوف أو عنف أو إرهاب».

ويتوقع أن ينخفض عدد سكان اليابان بشكل كبير خلال العقود المقبلة، إذ حذر خبراء اقتصاديون من تراجع الاقتصاد في البلاد نتيجة انكماش سوق العمل وارتفاع المعاشات وتكاليف الضمان الاجتماعي، فيما اعتبر بعض السياسيين أن فتح باب الهجرة «حل ممكن».

وفي أيلول (سبتمبر) الماضي، أعلنت طوكيو إدخال تعديلات على نظامها لقبول اللاجئين، وقال ناشطون إنها «ستزيد من صعوبة دخول اليابان على من يحتاجون الحماية».

وانتقدت جماعات «حقوق الإنسان» اليابان وغيرها من الدول ذات الدخل المرتفع مثل روسيا وسنغافورة و كوريا الجنوبية، لعدم مساهمتهم في تخفيف الضغط على الشرق الأوسط وأوروبا، في وقت يشهد العالم أسوأ أزمة لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية.

المصدر

]]>
http://www.hasanjp.com/?feed=rss2&p=7158 0
الصين “غاضبة” من المراحيض اليابانية http://www.hasanjp.com/?p=7093 http://www.hasanjp.com/?p=7093#respond Thu, 26 Feb 2015 20:04:31 +0000 http://www.hasanjp.com/?p=7093 شنت الصحافة الصينية هجوما عنيفا على المراحيض اليابانية الصنع، منتقدة إقبال السياح الصينيين على شرائها لدى زيارتهم لليابان.

وقالت صحيفة “غلوبال تايمز” التابعة للحزب الشيوعي الحاكم في الصين إن شراء السياح لمقاعد حمام يابانية وإنفاقهم ما يقرب من 616 مليون جنيه إسترليني على هذه المقاعد يخالف سياسة مقاطعة البضائع اليابانية التي تلتزم بها الصين على مدى العامين الماضيين.

وسخرت الصحيفة من الصناعات اليابانية التي كانت يوما ما الرائدة في مجال الأجهزة المنزلية، أما الأن فقد تراجعت جودة منتجاتها على حد تعبير الصحيفة.

وأشارت إلى أن الصناعات الصينية لا ينبغي أن تتخذ من مقاعد الحمامات اليابانية مثالا يحتذى به حيث أن “للصين طموحات أكبر بكثير من ذلك”.

وتعكس هذه التعليقات من قبل الصحافة الرسمية الصينية عمق الأزمة في العلاقات بين اليابان والصين والتي بدأت مع وصول الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى قيادة الحزب الشيوعي الحاكم عام 2012.

حيث اتخذت السياسة الصينية الخارجية منذ ذلك الحين موقفا متشددا بشأن الأراضي المتنازع عليها بين اليابان والصين وخاصة جزر سينكاكاو/دايو الواقعة في بحر الصين الشرقي.

المصدر

]]>
http://www.hasanjp.com/?feed=rss2&p=7093 0
رئيس وزراء اليابان يتهرب من الرد على سؤال الفدية لداعش http://www.hasanjp.com/?p=7039 http://www.hasanjp.com/?p=7039#respond Tue, 20 Jan 2015 11:30:32 +0000 http://www.hasanjp.com/?p=7039 تهرب رئيس الوزراء الياباني، شينزو أبي، في مؤتمر صحفي عقده في القدس، قبيل ظهر اليوم الثلاثاء، من الإجابة على سؤال حول ما إذا كانت اليابان ستدفع فدية لتنظيم ‘داعش’ الإرهابي مقابل الإفراج عن رهينتين يابانيين.

abi

ورفض أبي الإجابة على هذا السؤال، لكنه قال إنه عيّن مسؤولين رسميين يابانيين ليقرروا بشأن الرد المناسب، مضيفا أن ‘الحفاظ على الحياة هو على رأس أفضلياتنا’.

وطالب أبي ‘داعش’ بالإفراج عن الرهينتين اليابانيين. وقال إن اليابان ستستمر بالوقوف إلى جانب المجتمع الدولي في حربه ضد التنظيم، لكنها لن تتدخل عسكريا ولن تشارك في الهجمات ضد التنظيم.

هدد تنظيم ‘داعش’ الإرهابي بقتل رهينتين قال إنهما يابانيان ما لم تدفع طوكيو فدية قيمتها 200 مليون دولار خلال 72 ساعة، بحسب ما ظهر في فيديو نشر اليوم، الثلاثاء، على مواقع تعنى بأخبار التنظيمات الجهادية.

وقال رجل ظهر في الفيديو يحمل سكينا ويرتدي ملابس سوداء ويقف بين رجلين آسيويين جالسين أرضا بملابس برتقالية موجها رسالته إلى اليابانيين ‘لديكم 72 ساعة للضغط على حكومتكم (…) لدفع 200 مليون دولار وإنقاذ حياة مواطنيكما’.

وأضاف أنه إذا لم تدفع الفدية فإن ‘هذه السكين ستكون كابوسكم’.

وفي طوكيو، قال مسؤول في قسم مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية اليابانية لوكالة فرانس برس ‘نحن على علم بهذه التقارير ونقوم ببحث المسألة’، مضيفا  أن السلطات اليابانية تتحقق أيضا من صحة التسجيل الذي حمل عنوان ‘رسالة إلى حكومة وشعب اليابان’.

وقدم ‘داعش’ الرهينتين على أنهما كينجي غوتو جوغو وهارونا يوكاوا، من دون أن يحدد مكان تواجدهما.

[المصدر] ]]> http://www.hasanjp.com/?feed=rss2&p=7039 0 اليابان تريد أن يلعب جيشها دورا أكبر في الخارج http://www.hasanjp.com/?p=6946 http://www.hasanjp.com/?p=6946#respond Fri, 16 May 2014 17:45:29 +0000 http://www.hasanjp.com/?p=6946 يلعب الجيش الياباني دورا أكبر في الخارج بدل الاكتفاء بدور الدفاع الذاتي. رئيس وزراء اليابان، وبعد تلقيه تقرير خبراء عرض خلال مؤتمر صحافي الأسباب التي تدفعه إلى السعي لتعديل الدستور لتضمينه الحق […]]]> في تطور تاريخي بالنسبة لليابان ما بعد الحرب العالمية الثانية، خطا رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، الخميس، خطوة جديدة لتأكيد عزمه على أن div>يلعب الجيش الياباني دورا أكبر في الخارج بدل الاكتفاء بدور الدفاع الذاتي. رئيس وزراء اليابان، وبعد تلقيه تقرير خبراء عرض خلال مؤتمر صحافي الأسباب التي تدفعه إلى السعي لتعديل الدستور لتضمينه الحق في “الدفاع الذاتي الجماعي”.

رئيس الوزراء الياباني
رئيس الوزراء الياباني

وقال آبي، إنه من مسؤوليته بصفته رئيسا للوزراء حماية حياة المواطنين في كل الظروف. و أضاف أنه لا يعتقد أن الدستور يقول إن علينا التخلي عن هذه المسؤولية، متفاديا في الوقت ذاته، اعطاء انطباع بأنه من المتحمسين للحرب كما تتهمه بكين بانتظام.

ويتذرع آبي دعما لموقفه بحجة ذات وزن، هي سياسة الصين وطموحاتها الإقليمية المتزايدة، ولا سيما في بحر الصين الشرقي والغربي.

وبعد تحرك طوكيو نحو رفع الحظر عن استخدام الدفاع الجماعي عن النفس، أكدت بكين أنها ستبقى يقظة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا شون ينغ، خلال مؤتمر صحفي في بكين، إنه منذ جاءت حكومة آبي إلى السلطة اتخذت اليابان بعض الخطوات غير المسبوقة في المجالين الأمني والعسكري.

وتعتبر الصين إحدى الضحايا الرئيسيين للنزعة العسكرية اليابانية خلال وقبل الحرب العالمية الثانية، لذا فإن سعي طوكيو، لإعادة سياسة الدفاع الجماعي عن النفس، والتي تسمح باستخدام القوة لدعم الحلفاء عند تعرضهم للهجوم يمكن أن تزيد من تصعيد التوتر بين البلدين.

المصدر. euronews

]]>
http://www.hasanjp.com/?feed=rss2&p=6946 0
اليابان تسعى رسميا لتاكيد احترامها للمرأة في اجتماعات الامم المتحدة http://www.hasanjp.com/?p=6806 http://www.hasanjp.com/?p=6806#respond Tue, 24 Sep 2013 06:36:26 +0000 http://www.hasanjp.com/?p=6806 رئيس الوزراء الياباني
رئيس الوزراء الياباني

أعلنت مصادر يابانية  أن رئيس الوزراء اليابانى شينزو آبى قد غادر اليابان أمس الاثنين من أجل حضور اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة فى المدينة الأمريكية نيويورك، حيث من المتوقع أن يتعهد بدعم النهوض الاجتماعى بالمرأة وحماية حقوقها.

ونقلت وكالة أنباء كيودو اليابانية عن المصادر قولها، إن آبى سيختنم هذه الفرصة من أجل شرح سياسة الحكومة اليابانية فى قضية النهوض بوضع بالمرأة فى المجتمع، وفقا لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والصادر فى عام 2000 بشأن حماية المرأة.

وقال بعض الخبراء، إن هذه الخطوة تأتى لتصحيح التصور بأن اليابان لا تحترم النساء، ويرجعون إلى ذلك بشكل جزئى إلى قضية النساء التى تم إجبارهم على الاسترقاق الجنسى من قبل الجيش اليابانى قبل وإبان الحرب العالمية الثانية.

]]>
http://www.hasanjp.com/?feed=rss2&p=6806 0
اليابان تدرس رسميا الحد من الاعتماد على الطاقة النووية http://www.hasanjp.com/?p=6774 http://www.hasanjp.com/?p=6774#respond Wed, 18 Sep 2013 06:28:03 +0000 http://www.hasanjp.com/?p=6774 وزير التجارة الياباني
وزير التجارة الياباني

قال وزير التجارة الياباني توشيميتسو موتيغي الثلاثاء إن الحكومة تريد أن تدرس الحد من اعتمادها على الطاقة النووية، بعد عامين ونصف من الزلزال القوي وموجات المد التي أدت إلى إعطاب محطة فوكوشيما شمال شرقي اليابان.

وتوقفت كل المفاعلات النووية في اليابان عن العمل هذا الأسبوع، للمرة الثالثة فقط خلال ما يزيد على 30 عاما، بعد أن أغلقت شركة “كانساي إلكتريك باور” مفاعلها رقم 4 في أوهي للصيانة.

وقال موتيغي: “سنحافظ على التكنولوجيا والأفراد الذين لهم صلة بالطاقة النووية ولا بد أن يساهموا في هذا العالم، لكن نود أن ندرس سبل تقليل الاعتماد على الطاقة النووية”.

وتحاول شركة “طوكيو إلكتريك باور” التي تتولى تشغيل محطة فوكوشيما المعطوبة، احتواء مئات الأطنان من الماء الملوث المتراكم في الموقع.

]]>
http://www.hasanjp.com/?feed=rss2&p=6774 0
مقتطفات من الدستور الياباني http://www.hasanjp.com/?p=6735 http://www.hasanjp.com/?p=6735#comments Thu, 12 Sep 2013 06:04:27 +0000 http://www.hasanjp.com/?p=6735 اليابان
اليابان

ربما لا يعلم الكثيرون المعلومة التي تقول ان الدستور الياباني رسميا  في 3 نوفمبر 1946 ودخل حيز التطبيق منذ 3 مايو 1947 ، أي بعد أن وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها .

ومن هذا الدستور ، الساري حتى اليوم بدون تعديل ، ننقل اليكم هذه الفقرات .

الفصل الأول: الإمبراطور

الفقرة (4) : يقوم الإمبراطور بأداء الأعمال الرسمية التي ينص عليها هذا الدستور فقط، وليس له أية سلطات تتعلق بشئون الدولة السياسية.
– هذا معناه أنّ الإمبراطور ليس له أيّ دخل بأعمال الحكومة ولا يؤثر في مُجريات الأحداث السياسية.

الفصل الثاني: نبذ الحروب

المادة (9) يتطلع الشعب الياباني بصدق وإخلاص إلى السلام العالمي القائم على أسس من العدل والنظام، ويتخلى إلى الأبد عن الحرب كحق سيادي للدولة وعن القيام بأية أعمال عدوان أو تهديد بواسطة العنف كوسيلة لحل النزاعات الدولية.
ومن أجل تحقيق الغاية من البند السابق، لا يتم امتلاك قوات برية أو بحرية أو جوية أو غيرها من القوات العسكرية، ولا تعترف الدولة بحقها في خوض الحروب.
– هذا يعني أن كلّ ما يؤدي للحرب سواء كانت حرباً داخلية أو تدخلا في الشّأن السياسي لدولة أخرى هوَ منبوذ بنصّ من الدستور. وفي هذا تتقدم اليابان على الدول التي تدّعي الدفاع عن السلام وحقوق الإنسان، والتي وقّعت معاهدات حفظ الأمن والسّلام ومع ذلك يعلم الجميع أن لغتها هي الحرب والإحتلال فقط. وهذا الإحترام الدستوري للشعوب الأخرى مُتجذر في ذهن المواطنين أيضاً.

الفصل الثالث: حقوق المواطنين وواجباتهم

المادة (15) : يمتلك الشّعب الحق الثابت في اختيار مسؤوليهم الرّسميين وعزلهم. كل المسؤولين الحكوميين خدَم للمجتمع ككل، وليس ولاية لمجموعة منه.

المادة (16) : أي فرد له الحق في تقديم التماس بشكل سلمي للحصول على تعويض عن الأضرار، أو طلب فصل موظف عمومي أو طلب إلغاء أو تعديل قانون أو أمر أو قرار أو لائحة أو غير ذلك من الأمور، ولا يتلقى أي فرد أي معاملة سلبية بسبب تقديمه مثل ذلك الالتماس.
– هذه المادة تسمح لكل المواطنين بتقديم شكوى من أي مسؤول أو موظف حكومي، لأنه في اليابان يعتبر الوزير موظفا حكومياً بمعنى الكلمة وبموجب من الدستور، وقرار عزله يمكن أن يصدر نتيجة ثبوت مخالفته لهذا الدستور. وبالتالي نلاحظ غياب كل أنواع التقديس للرئيس، أو الحاكم أو الوزير.

المادة (17) إذا تعرض أي فرد لأضرار بناء على فعل غير قانوني لموظف عمومي، يستطيع طبقا لما ينص عليه القانون أن يطلب من الدولة أو الهيئة الإدارية العامة تعويضا عن ذلك.

المادة (18) لا يجوز إخضاع أي فرد للتقييد في العبودية أي كانت. كذلك لا يعاقب بالسجن من خالف العبودية، إلا في حالة العقوبة بالحبس لجرم آخر ارتكبه.

المادة (19) لا يجب انتهاك حرية الفكر والضمير.
– أتساءل هنا هل توجد كلمة “ضمير” في أحد الدساتير العربية؟ وإن حدث وَ وُجدت بمحض المُصادفة، هل تفهم تلك الدولة وتحترم فعلاً هذا “الضّمير”؟

المادة (20) حرية العقيدة مكفولة إلى كل فرد. ولا يجب أن تتلقى أي هيئة دينية كانت امتيازات من الدولة أو أن تمارس أي سلطة في مجال السياسة.
لا يمكن إجبار أي فرد على الاشتراك بالقوة في أنشطة أو احتفالات أو شعائر دينية.
لا يجب على الحكومة أو أجهزتها القيام بأية أنشطة دينية مثل نشاطات التعليم الديني أو غيرها.

المادة (21) ضمان حرية التعبير بأنواعها مثل حرية التجمع وتكوين الجمعيات وحرية الرأي مكفولة.
لا ينبغي عمل أية رقابة. ولا يجوز انتهاك سرية الاتصالات.
المادة (25) جميع المواطنين لهم حق التمتع بصحة جيدة والعيش في حياة بها الحد الأدنى من الثقافة.

يجب أن تجتهد الدولة في رفع مستوى جميع أوجه الحياة المعيشية من الرعاية الاجتماعية والتأمين الصحي والصحة العامة، وتوسيع رقعتها باستمرار.
– فلنلاحظ أنهم هنا يتحدثون عن “اجتهاد الدولة في رفع مستوى جميع أوجه الحياة المعيشية” وليس فقط تأمين الحد الأدنى، في حين أن الدساتير العربية معظمها يتحدث عن الحد الأدنى من المعيشة وإن تحدث عن رفع المُستوى لا يكون ذلك سوى حبراً على ورق.

المادة (27) يتمتع جميع المواطنين الحق والإلتزام بأن يعملوا.
يحدد القانون المعايير المتعلقة بظروف العمل من راتب و عدد ساعات العمل والراحة وغيرها.
لا يجوز استغلال الأطفال في العمل.
– هنا يمكننا أن نركز على لفظي “الحقّ” و “الإلتزام”، فكما أن الدولة تحدد لك حقوقك وتضمنها لك فإنك مجبر على الإلتزام بما هو مضمون لك.

المادة (33) لا يمكن إلقاء القبض على أي شخص، فيما عدا حالة التلبس بالجريمة، إلا بعد إظهار أمر صادر من مسؤول قضائي مؤهل موضحاً فيه الجريمة و سبب إلقاء القبض عليه.

المادة (34) لا يتم حبس أو احتجاز أي شخص إذا لم يتم تبليغه على الفور بالسبب وإعطائه الحق في طلب محامي على الفور. كذلك لا يمكن احتجاز أي شخص بدون سبب كاف، وإذا ما طُلب يجب على الفور تقديم السبب في جلسة علنية في حضور الشخص ومحاميه.
– بهذا الصدد لا يزال العالم العربي يعاني من الإعتقالات التعسفية للأفراد من بيوتهم دون أدنى حق في الحصول على توضيحات بخصوص الجرائم المرتكبة ولا أدلّته ولا حتى بتفويض عادل. وحتى المكان الذي ينبغي تفتيشه يجب أن يكون محدداً في دستور اليابان، إلى جانب الأشياء التي يمكن لمسها. وإلاّ فإن لمسها بدون تفويض قضائي يعتبر جريمة ضد المواطن.

المادة (36) يمنع منعا تاما قيام الموظف العمومي بالتعذيب أو العقاب بالعقوبات الوحشية.
المادة (37) يعطى المتهم الجنائي الفرص الكافية لسؤال جميع الشهود، وله الحق في طلب شهود للشهادة لصالحه باتخاذ إجراءات إجبارية لهم وذلك على نفقة الدولة.
– كما يستطيع المتهم الجنائي في أي حالة كانت توكيل محامي مؤهل يدافع عنه. وعندما لا يكون في قدرة المتهم توكيل محامي تقوم الدولة بذلك. إذن في كلّ الأحوال وسواء كان المواطن غنياً أو فقيراً فإنه يحظى بمحاكمة عادلة. وتنفق عليه الدولة لأجل كفالة هذا الحق.
المادة (38) لا يجوز أن يُجبر أي شخص على الشهادة ضد نفسه.

لايمكن اعتبار أي اعتراف ناتج عن الإكراه أو التعذيب أو التهديد، وكذلك أي اعتراف بعد الحجز أو الاعتقال غير القانوني لمدة طويلة، لا يمكن اعتبار ذلك دليل إدانة.
أي شخص يكون الدليل الوحيد ضده هو اعترافه الشخصي ضد نفسه فقط لا يعتبر مذبنا ولا يعاقب بعقوبة جنائية.
– وليس هذا فقط، بل إن المادة 39 تضمن للمتهم الذي تم الحكم ببراءته حقّ طلب تعويضات من الدولة على الخسائر التي تسبب بها له جراء التهمة غير الصحيحة،
الفصل السابع : الميزانية المالية

المادة (88) كل أملاك العائلة الإمبراطورية تخضع للدولة. وجميع مصاريف العائلة الإمبراطورية تضاف لميزانية الدولة ولابد أن تُعتمد بقرار من البرلمان.
– حتى الإمبراطور أملاكه وأملاك عائلته معروفة لدى الجميع وتدخل في إطار ممتلكات الدولة.

المادة (89) ينبغي ألا تستخدم الأموال العامة وغيرها من الممتلكات العامة، من أجل الصرف على مؤسسات أو جمعيات دينية أو لحماية مصالحها أو الحفاظ عليها، وينبغي كذلك ألا تُصرف أو تُقدم للصرف على أعمال خيرية أو تعليمية أو إحسان لا تقع تحت سيطرة الحكومة.

هذا وتؤكد المادة 98 على أن الدستور هو القانون الأعلى لليابان، ولا يعد أي قانون أو أمر أو مرسوم إمبراطوري أو أي عمل حكومي نافداً من حيث الشرعية أو الصلاحية إن عارض أحكام هذا الدستور.

]]>
http://www.hasanjp.com/?feed=rss2&p=6735 2